يوميات ايلين 2

ظهر يوم الجمعة استقلت ايلين سيارتها وبصحبتها كارولين لشراء ما يلزم للاحتفال بليلة عيد الميلاد – شراء الكحك، الحلويات، شجرة الكريسماس والزينة.. وقبل ان يعودا الى المزرعة مرا على بعض الاصدقاء لدعوتهم لقضاء عطلة العيد معهما في المزرعة.

في صباح السبت جاء المدعوون تباعا. حضر “شادي” اخو كارولين وهو طالب بكلية الطب وكذلك حضرت “ميريت” وهي تعمل في معمل ابحاث البيولوجي بنفس الكلية..

بدأت عطلة عيد الميلاد المجيد. وبدأ الجميع في اعداد المنزل وتزيينه للاحتفال بالعيد.. خرج شادي لجلب بعض الحطب من الغابة القريبة، تناول بلطة وبعدة ضربات قوية ظهر فيها قوته التي اكتسبها من سنوات قضاها في العمل الريفي الشاق قطع كمية كبيرة من الحطب حملها ووضعها في المدفاة.. التف الجميع حول المدفأة وتسامروا لبعض الوقت. ترنموا معا ببعض ترنيمات عيد الميلاد استمر في القراءة

Advertisements

يوميات ايلين 1

اقترب عيد الميلاد. انه العيد الثاني الذي يمر على ايلين في الجامعة. في طفولتها التي قضتها في رعاية عمتها راعوث كانت تهتم بشراء حاجات العيد، لكنها الان مضطرة الى فعل ذلك بنفسها. تذكرت اعياد الميلاد الماضية التي احتفلت بها في بيتها الريفي الكبير، تذكرت طفولتها المرحة ولعبها في المزرعة. تذكرت ضوء الشموع في الكنائس في منتصف الليل ، تذكرت ركوب الزلاجات خلال ليالي اضاءتها انوار النجوم. وها هي تستقبل ليلة عيد الميلاد هذا العام في المعمل تجري التجارب. كانت الساعة الثانية بعد منتصف الليل عندما انتهت من فحص بعض الشرائح تحت المجهر، والحصول بعد اسابيع من العمل المضني، على صوررة نادرة لذلك الميكروب بكاميرا المجهر. عند الفجر القت بنفسها على الفراش وراحت في نوم عميق.

كانت ايلين ترجو ان تقضي اسبوع العيد هذا العام في مطالعة الكتب العلمية في مكتبة الكلية. وفي تلهف لتنفيذ ما عزمت عليه ذهبت الى المكتبة، لكنها فوجئت بلافتة معلقة على باب المكتبة كتب عليها “المكتبة مغلقة حتى الثاني من يناير من اجل الصيانة”. استمر في القراءة

غاندي

122956alsh3erبدأ غاندي في قراءة “الإنجيل” وقد سره كثيرا أن يدرك أن بعض تعاليم المسيح تشبه إلى حد بعيد بعض تعاليم كتاب (الجيتا). ومن خلال قراءته لكتاب المؤلف الانجليزي “كارليل” تمكن من معرفة الكثير عن محمد رسول الله و أعجب كثيرا بعظمته وشجاعته و باسلوب الحياة البسيطة التي كان يحياها . ومن نتيجة هذه القراءات والدراسات تبين له أن الحقيقة التي يحبها لاتوجد كلها في ديانة أو عقيدة واحدة ! .
ولم تكن السنوات القليلة التالية لوصوله إلى الهند سنوات سعيدة . حيث وجد أن عمله كمحام عمل لا يسره ، و أدرك أن هذه المهنة لاتناسبه .
***
(و من خلال كفاحه في جنوب أفريقيا ، اكتسب غاندي ايمانا لا حد له ببعض طرق الكفاح التي اتبعها فيما بعد ضد المستعمرين الانجليز في وطنه الأم .. لقد آمن غاندي بالقوة الروحية الكامنة في الانسان .. تلك القوة التي تمكنه من مواجهة الشر ومكافحة القوة .، … و برفض إطاعة الأوامر والقوانين الجائرة .
و كان على كل من يعتنق هذه المبادئ من أتباع غاندي ، أن يمتنع تماما عن العمل مع الحكومة .. و أن يمتنع أيضا عن طاعة أي قانون ظالم ..وعندئذ لن تستطيع الحكومة أن تفعل شسئا ، أو ستصبح على الأقل محدودة القدرة على مواجهة مثل هذا الموقف .
وقد تعرض غاندي للسجن في مرات كثيرة ، ومع ذلك فقد ظل أتباعه ينفذون مبادئه وتعاليمه.)
***
(وكانت طبقة “المنبوذين” تعتبر أحط الطبقات طبقا للعقيدة الهندوسية . ولم يكن مسموحا لهم الا بالعمل في أحط الأعمال . ومع ذلك فقد سمح غاندي للمنبوذين أن ينضموا إلى “الأشرام” مثلهم مثل غيرهم سواء بسواء .
و لكن عندما كانت تنضم احدى عائلات المنبوذين إلى جماعة غاندي ، كانت المشاكل تبدأ على الفور . فيظلوا منبوذين من بقية أفراد الجماعة ، كما أن أثرياء الهندوس الذين كانوا يقدمون بعض الأموال لمساعدة الجماعة امتنعوا عن ارسال مساعداتهم حتى لا تصل الى هؤلاء المنبوذين ..
فقرر غاندي على الفور أن يضع خطة لنقل جميع أعضاء جماعته و هو على رأسهم الى الأحياء التي يعيش فيها المنبوذون . و أن على أعضاء الجماعة أن يكسبوا عيشهم بأداء نفس الأعمال المنحطة التي فرضت على هؤلاء المنبوذين.
وفي أثناء قيام غاندي بإعداد تلك الخطة جاءه أحد كبار التجار المسلمين ، و استأذنه في أن يقبل بعض الأموال كمساعدة منه للجماعة .و في اليوم التالي أحضر هذا التاجر المسلم اموالا تكفي لمساعدة الجماعة عاما بأكمله . وقال غاندي في ذلك : “ان الله قد ساعدنا في اللحظة الأخيرة..” )
***
(وذات يوم ذهب ليرى الأحوال السيئة التي يعيش فيها مجموعة من فقراء الفلاحين الذين يعملون في احدى المزارع ، فالتف حوله مئات ومئات من الناس .. جاءوا ليروا هذا الصديق الذي يريد مساعدتهم .. و جاء رجال الشرطة و أمروه بالانصراف ، ولكنه أعلن رفضه لتنفيذ الأمر ، فقبضوا عليه . وفي المحكمة شرح للقضاة السبب في رفضه لتنفيذ الأمر ، وطلب من المحكمة أن توقع عليه عقوبة عدم تنفيذ الأمر وعدم طاعة القانون !.. و لكن المحكمة لم تستطع أن تفعل شيئا أمام هذا المنطق ، فأمرت بإطلاق سراحه.
واعتبرت هذه المحاكمة أول خطوة لاتجاه جديد ذاع وشاع و أصبح مألوفا في كل أنحاء الهند ، و هو رفض الأوامر والقوانين الجائرة مع الاستعداد الهادئ لتحمل عقوبة هذا الرفض أو العصيان.)
***
(وفي سنة 1930 وقعت حادثة مشهورة سميت باسم “مسيرة الملح” !
أصدرت الحكومة قانونا بمنع الناس من صناعة الملح من ماء البحر ، وذلك لاجبار الناس على شراء الملح من الحكومة .
واعتبر غاندي هذا القانون ظالما وجائرا و يجب على الهنود أن يرفضوه . وأعلن للشعب أنه سيقود مسيرة من أتباعه متجها نحو البحر الذي يبعد نحو مائتي ميل . و هناك سيعلن رفضه لهذا القانون ويصنع بنفسه ملحا من ماء البحر … ، و أعلن أن الله قد وهب البحر للناس ولا يمكن لحكومة من البشر أن تحول بين الناس وخير البحر !
وبطبيعة الحال فقد سجنته الحكومة لمخالفته لقانون الملح . ولكنه خرج من السجن بعد العقوبة ليواصل كفاحه من أجل شعب الهند .)
***
( .. نشبت اضطرابات فظيعة في معظم أنحاء الهند . خصوصا في المناطق والولايات التي كان يعيش قيها الهندوس و المسلمون جنبا الى جنب.
وبينما كان هذا الصراع الرهيب على أشده في مختلف مناطق الهند ، كانت المنطقة التي يعيش فيها غاندي هادئة و توقف فيها صراع المسلمين والهندوس تماماـ وذلك بعد أن أعلن غاندي صيامه واضرابه عن الطعام حتى يتوقف هذا الصراع . ونظرا لأن غاندي كان محبوبا ومحترما من جانب كل من المسلمين و الهندوس ، فقد توقف الصراع بالفعل ..
وفي يوم 30 يناير سنة 1948 ، وبينما كان يمشي ببطء خارجا من بيته متجها الى معبد قريب لأداء الصلاة ، و وسط جمهور حافل اجتمع لمشاهدته وللاشتراك معه في صلاته ، اندفع شاب “هندوسي” من بين الناس و أطلق الرصاص على غاندي ، ظنا منه أنه يقف الى جانب المسلمين أكثر من وقوفه الى جانب الهندوس ) ! 😦
وهكذا رحل المهاتما …

ذهبي الفم

وضعت سيرة القديس يوحنا ذهبي الفم جانبا، وقد ملأ قلبي شوق عظيم ان ارى هذا القديس العظيم بعدما قرأت سيرته وكنت من قبل قد جذبتني اليه عظاته واقواله الذهبية. صليت وصليت.. وفي احد الليالي طال سهادي. كانت الوسادة اللينة شوكا تحت رأسي، ومع ان جسمي كان مرهقا الا ان النوم جفاني، وبالطبع كانت حالتي المعنوية على غير ما احب. كنت مغمض العينين وكنت اجلس في المقعد الطويل الملاصق للسرير وقد ملت للخلف. وبغتة اضاء المكان بنور وهاج وابصرت بعيني انسان نوراني في حلة بهية ..احسست بخوف ورهبة اضطرب لها كل كياني، ابتسم في وجهي وقال : “لا تخف. انا يوحنا ذهبي الفم. اننا اصدقاء، وقد جئت تلبية لندائك، وسأمكث معك الى ان تفرغ من حديثك معي او تنتقل الى هناك حيث تعرف كل شئ دون ان تسأل”.

قلت: اني ارغب في ان اعرف اثر تربيتك على اختيارك ان تتبع السيد المسيح وتخدمه.

وتكلم ذهبي الفم قائلا:

كانت الاوقات مضطربة وكانت انطاكية تعج بجماهير المسيحيين المختلفين. كان نصف السكان يدين بالمسيحية ولكن غالبيتهم كانت مسيحيتهم مسيحية بالاسم. ولا اذكر التاريخ بالضبط ، هو على كل حال بين عامي 344 و 354. ولدت من اب يدعى اسكوندوس يعمل في قيادة الجيش وامي انثونة وقد تزوجت في سن مبكرة جدا وترملت امي بعد سنوات من زواجها وابت الارملة الشابة ان تتزوج بل كرست كل حياتها لتهذيب ابنها.

لقد قالت لي ذات مرة حين كبرت قليلا: “يا ابني لقد شاءت ارادة الله ان تحرمني من بركة وجود ابيك الى جانبي ليقوم بمسئولية العناية بك بمعاونتي وتركني احمل عبء الترمل وانا بعد فتاة غرة عديمة الحنكة، لم اكن اشكو قلة المال بل لعلي شكوت من كثرته، وقد كان في مالي مطمع الكثيرين، الكثيرون من الاهل والخدم ومن موظفي الضرائب. كان ترملي صدمة عنيفة لي كزوجة وكان كارثة لي كام. ما اكثر الليالي التي اغرقت فيها وسادتي بالدموع ، وما اكثر مات امتلأ بيتي من انفاسي الملتهبة. ما اكثر ما اهتز عودي من الزوابع والاعاصير. على ان كل ذلك لم يكن لييحركني الى زواج ثان. لم اقبل ان يدخل زوج اخر بيت ابيك فبقيت في صميم الاعصار. لم احاول الخروج من حالة ترملي. لقد ساعدني على ذلك في المقام الاول العون الاتي من فوق. لقد وجدت تعزية فائقة بتطلعي الدائم الى وجهك ومشاهدتي فيك صورة حية لابيك بكل ملامحه. كنت وانت طفل صغير كل تعزيتي – ولقد حاولت جهدي الا المس فلسا مما تركه ابوك لك ، ومع ذلك فاني لم ابخل بشئ من المال لتهذيبك على وجه لائق. وانا اقول ذلك لا لامتن عليك اذ لا يجوز ان يكون هذا من ام لابنها. ولكني اذكره لاطلب منك منّة واحدة تقابل بها احساني اليك وهي الا تتركني بمفردي.. وتذهب لتترهب”

وقد كان طلبها عادلا. كنت انا كل شئ بالنسبة لها . من اجلي دفنت شبابها ، ومن اجلي قاست ما تقاسيه الارملة الشابة الجميلة الغنية من تجارب لا يدركها الا من تجربوا مثلها – كانت تطلب التعزية في رؤية ابنها يملأ الفراغ الكبير المتخلف عن حرمانها من زوجها. لقد قالت لي يوما : “الم تفكر يوما في مكان يويف البار من البتول مريم؟ الم تفكر يوما في مكان هذا الزوج الذي عاش مع البتول ليقيها من سهام المحيطين بها ، وليتولى عنها ومعها حماية الوليد المققدس. لقد سمحت العناية ان احرم من هذه العناية في صدر شبابي فلماذا تفكر في هجري لتعيش في خلوة وان كانت خلوة مقدسة: انني اكرم الرهبنة واعتبرها شيئا جليلا مقدسا. انه شئ حسن ان تترك العالم لتخدم السيد. لكن وجودك في العالم هو ايضا خدمة مقدسة لانك تقدم له المسيح في حياتك.

كان هذا رأى امي في الرهبنة وارجو الا يخطر ببالك انها قصدت ان اعيش في العالم كشاب غني يطلب الملذات التي يوفرها الشباب والمال والفراغ. فقد قامت بتهذيبي اللائق بحالة ابن عائلة نبيلة. تلقيت العلم على يدي امهر الاساتذة. وكان استاذي في الخطابة المعلم الشهير ليبانيوس الذي عاش وثنا ومات وثنيا، وقد ترامى الى علمي انه قال قبل موته – وكان ذلك سنة 393 عندما سئل ترى من يرشح لمكانه  بعد موته- قال: كنت اود ان يخلفني يوحنا لو لم يكن المسيحيين قد اختطفوه!

الدكتور القس لبيب مشرقي ف كتابه “رجال ونساء” 

نهاية غير متوقعة

​الرهان العجيب!!! 

كانت المناقشة حامية بين الطبيب الشاب وصديقه المليونير , فقد كان المليونير يرغب في تنفيذ أحكام الإعدام حيث يرى إنها أكثر رحمة من السجن طول الحياة الذي يعتبره موتا بطيئا.

ولكن الطبيب يرى عكس ذلك , فعقدا رهاناً عجيباً , حيث قال المليونير إنه مستعد للتنازل عن كل ثروته مقابل دخول الطبيب سجن انفرادي في قصره لمدة 15 سنه. فوافق الطبيب وكتبا عقداً ينص على أن يبقى الطبيب في هذا السجن ويتكفل المليونير بتوفير كل سبل العيش له طوال 15 سنة على أن يعطيه في النهاية كل ثروته بشرط ألا يغادر الطبيب السجن قط , حيث سيعتبر الاتفاق ملغيا.
مرت السنة الأولى وأحس الطبيب بضيق شديد وملل قاتل فطلب من المليونير كتبا طبية , ثم في السنة الثانية طلب كتبا لتعليم اللغات , و هكذا توالت السنون حتى السنة السابعة وكان قد قرأ معظم الكتب في مختلف المجالات , ثم شعر أنه لن يصمد أكثر من ذلك فطلب من المليونير الكتاب المقدس . أحس الطبيب بفرح وبشبع شديد من الكتاب المقدس وبشوق كبير ليقرأه مرة واثنين …
أحس المليونير بالقلق لأن الطبيب لم يطلب شيئاً بعد مطلبه الأخير , بعث له برسول يسأله عن طلبه , فقال الطبيب للرسول : قل لسيدك , شكراً له ولاهتمامه بي إني لا أريد شيئاً. وتكرر هذا الموقف طوال السنين الباقية , حتى اقتربت السنة ال15 و أحس المليونير بقلق رهيب لأن الطبيب انتصر في هذه اللعبة العجيبة , و أنه يجب أن ينفذ بنود الرهان وأن يتنازل له عن كل ثروته .

انتابته الهواجس والأفكار فقام وأخذ سكيناً وذهب ليقتل الطبيب , ولكنه وجده نائماً وبجانبه ورقة مكتوب عليها:

“أقر وأنا بكامل قواي العقلية , إني أتنازل لصديقي المليونير عن أمواله التي وعد بأن يعطيها لي , و أنا أشكره على حسن استضافته لي طوال هذه السنين , لقد استفدت ببعض الكتب في مختلف المجالات ولكني وجدت سعادتي وشبعي في كتاب الله المقدس. “.

لم يصدق المليونير عينيه وارتمى على حضن صديقه الطبيب وهو يبكي . وعاشا الاثنان معاً ليتمتعا بالكتاب المقدس .

فلورنس نايتنجل

Florence-Nightingale

(فلورنس نايتنجيل : حاملة المصباح)

.. في سن السابعة عشرة ، حدث شئ هام جدا في حياتها .. شئ يشبه ماحدث من قبل للفتاة الفرنسية (جان دارك) . ففي احدى الأوراق التي كتبتها فلورنس في هذه السن نقرأ مايلي ” في 7 فبراير 1837 سمعت صوتا يناديني من السماء ويدعوني لكي أكرس حياتي لخدمة الله”
ولم يكن الصوت حلما من الأحلام ، وانما كان صوتا حقيقيا وصفته فلورنس بأنه كان صوتا عاليا ينطق الكلمات بوضوح .
وربما تقول أن ذلك ليس غريبا بالنسبة لفتاة صفيرة في السابعة عشر من عمرها وتعيش في عالم من الخيالات والأحلام . ولكن فلورنس ***

بعد أربعين سنة من هذا التاريخ كتبت في مذكراتها أنها سمعت هذا الصوت أربع مرات خلال حياتها ..

.. استاء الأب وتكدر صفوه . فهل بعد كل هذا الجهد الذي بذله في تعليمها .. وكل هذه السياحات في أوروبا .. وكل هذه الملابس الجميلة الفاخرة التي اشتراها لها من باريس .. تأتي هذه الشابة الغريبة وتقول أنها تنوي أن تصبح ممرضة .. ؟!
أما أمها فقد وقع عليها هذا الخبر وقع الصاعقة .. وأصابتها نوبة من الغضب ، ثم انفجرت باكية ..
ياللمسكينة فلورنس .. لم يعد هناك أحد في صفها .. كلهم أصبحوا ضدها .. لقد أحست بالضياع وفقدت شجاعتها .. وكتبت تقول في هذه الفترة : ” لم أعد أجد مبررا لاستمرار الحياة ولن أجد شيئا آخر لأعمله .. اني أقل شأنا من التراب .. اني لا شئ على الاطلاق ..!”
*****
في سنة 1845 كانت المستشفيات من الأماكن المخيفة .. مملوءة بالقذارة والفوضى ، ومزدحمة بالمرضى و الآلام ، وتنبعث منها روائح كريهة لاتطيقها الأنوف …
وبالإضافة الى كل هذه الأشياء السيئة ، هناك اسوأ الأشياء على الاطلاق .. الممرضات ! .. وهن نساء جاهلات لايعرفن شيئا عن التمريض .. أخلاقهن سيئة ويسكرن بشرب الخمور الرخيصة طول الوقت . ، وتقول فلورنس ان رئيسة الممرضات في احدى المستشفيات الكبيرة ، ذكرت لها أنها لم تر طوال حياتها ممرضة لا تشرب الخمر حتى تسكر وتفقد وعيها !
*****
ومرت ثماني سنوات بعد أن أعلنت فلورنس رغبتها في العمل كممرضة ووقوف أسرتها ضد هذه الرغبة .. وكانت سنوات صعبة . لأنها مازالت مصرة على العمل كممرضة . ورفضت بالتالي أن تتزوج من شاب كانت تحبه ويحبها ، اذ كيف تتزوج وتترك “الخدمة” التي دعاها اليها صوت من السماء .

ماري كوري

marie_curie

-1-

نشأتها:

ولدت “ماريا سكلودوفسكا” في مدينة وارسو عاصمة بولندا في سنة 1867م. وكان ابوها يعمل مدرسا في احدى مدارس البنين، بينما كانت امها تعمل ناظرة لاحدى مدارس البنات.

كانت الاسرة بولندية ونشأت ماريا منذ طفولتها على حب وطنها بولندا.. وكانت مثل هذه المشاعر الوطنية محرمة على البولنديين انذاك لان روسيا كانت تحتل جزا كبيرا من بولندا. وحرم على المدرسين تعليم اللغة البولندية وكذلك تاريخ بولندا .

-2-

طفولتها

وحين بلغت ماريا العاشرة من عمرها، ماتت امها فكانت صدمة شديدة وقعت عليها وعلى الاسرة كلها.

وبذلت الاخت الكبرى “برونيا” قصارى جهدها لتحل محل الام .. واما ماريا فلم تفهم من معنى الموت في تلك السن المبكرة الا انه حادث محزن..

ودفنت ماريا جميع هذه الاحزان في الانغماس في دروسها..

وكانت تتميز بميزتان: الاولى انها كانت تفهم جميع دروسها بمنتهى السهولة، وكانت تتميز بذاكرة قوية جدا فبمجرد قراءة قصيدة من الشعر مرتين فقط. كانت القصيدة مهما كانت طويلة تنطبع في ذاكرتها بحيث تتمكن من تلاوتها غيبا بعد ذلك. استمر في القراءة