مسرحية: الهمجي

باﻻمس عرضت مسرحية (الهمجي) في اول ايام عيد الفطر. المسرحية بحق تحفة فنية وكوميدية ودراما اجتماعية.. وقل ماشئت من اوصاف للثناء عليها. بدأت في اول مشاهدها بالفنان الكبير محمد صبحي بزي انسان بدائي وهو يتعرف على حواء ثم وهو يصيد بالحربة ﻻطعام اطفاله ثم وهو يقاتل الديناصور كرمز للطبيعة القاسية او الوحوش عموما.
ثم عرض لسبعة من الخطايا، ولكني اجدها اعادت الى ذاكرتي (امهات الخطايا) التي كتب عنها مار اوغريس البنطي في اﻻدب الرهباني الغربي. قسم القديس الخطايا الى 8 انواع واعتبرها امهات تلد خطايا اخرى. هذه الخطايا التي جاءت بالمسرحية كعنوان لفصولها هي الغضب والقتل والفتنة والسرقة والحسد والفتنة والطمع واساءة الظن والخيانة.
سأتوقف عند بعض المشاهد التي استمتعت بها، هما بالتحديد خطيتين او ثلاثة.

الفتنة:
المشهد: يقدم الفنان محمد صبحي مشهد لمدرس يدعى (ادم) وهو يلقي درسا للتلاميذ وقد كتب على السبورة امامهم (الفتنة اشد من …؟) ويسأل السؤال للطلبة وتاتي اﻻجابات مختلفة ولكن اﻻجابة المعروفة هي (اشد من القتل). ويحاول ان يلقنهم الدرس بان ﻻ يفتنوا، ولكن عند مجئ المفتش او الناظر يتبدل الحال ليطلب منهم ان يفتنوا على من سخر (علق ذيل) من الناظر الذي هدده بالجزاء .. في مشهد ساخر للتخلي عن القيم في اول محك يواجهه اﻻنسان.

اساءة الظن:
المشهد: يحكي ادم (محمد صبحي) لزوجته روحية (سعاد نصر) عن صديقه الذي اساء الظن بامراته ﻻنه وجد في المنزل مهندس ادعت زوجته انها اتصلت به ﻻصلاح ارسال التلفاز ، وان صديقه اشترى مسدس ليقتلها على خيانتها ولكنه استطاع ان ياخذه منه. ولكنه هو نفسه يسئ الظن بزوجته. ثم ياتي صديقه ووزوجته لزيارته ليجدانه يهدد بالقتل رجل غريب (مدرس خصوصي) لانه يسئ الظن بزوجته وانها تخونه. يكتشفان جميعا اضرار اساءة الظن.

تجلس اﻻم مع ابنتها وتطلب منها استذكار دروسها.
(صوت طرق على الباب. تفتح)
اﻻبنة: اﻻستاذ جاء يا ماما.
اهلا. حضرتك تعرف ان زوجي مدرس وهو يرفض اعطاء ابنتنا درسا خصوصيا. لو عرف ده سوف يعاقبنا.
اﻻستاذ: انا رفعت ثمن الحصة 2 جنيه. حضرتك عارفة المجهود الخرافي الذي نقوم به، وتعرفين ايضا غلاء المعيشة..
اﻻم (تقاطعه): تفضل يا مستر. الوقت محسوب علينا.. وزوجي ممكن يجي بسرعة.
تخرج لتعد له فنجانا من الشاي وسندوتش
ا: يجلس على اﻻريكة ويخلع حذائه. ثم يقوم بدونه ويجلس على كرسي وامامه طاولة المذاكرة .. (يضع رجلا على رجل ويستغرق في النوم).
(تاتي اﻻم ومعها صينية عليها فنجان وسندوتش)
اﻻم: ها.. اخبار بنوتي ايه في المذاكرة.
اﻻبنة: (تقاطع) انا نسيت الكتاب في المدرسة. ممكن اروح استلفه من جارتي في الطابق اللي فوقينا؟
اﻻم: لكن بسرعة. ﻻ تتاخري.
(صوت جرس الباب)
اﻻم: (ترتبك وتكلم نفسها: يا ترى مين؟ واللي على الباب هيقول ايه علي؟ انا ورجل غريب في الشقة لوحدنا؟! تطلب من المدرس اﻻختباء خلف الستارة ثم تفتح الباب) ادم. انت جئت بدري؟!.
اﻻب: —
يجلس ادم على الكرسي يخرج المسدس من جيبه ويريه لزوجته روحية.
ادم : صديقي اساء الظن بزوجته واشترى هذا ﻻنه يظن انها تخونه .
روحية: الشخص الغريب في المنزل كان مهندس اتصلت به ﻻصلاح التلفاز.
ينتقل ويجلس على اﻻريكة ويخلع الحذاء وبلمصادفة كان ابيض ويضعه بجوار حذاء المدرس اﻻسود . بعد برهة ينزل قدمه ليرتديه مرة اخرى ولكن دون ان يلتفت اليه. يرتدي فردة بيضاء واخرى سوداء. يشك فيها. ثم يبدا البحث عن الغريب. يكتشفه بعد قليل. ويهدده بالقتل.
في هذه اللحظة يرن رس الباب، ليجد صديقه وزوجته في زيارة له.
يفادا بانه يمسك بالطبنجة ويهدد بالتل.
يرن جرس الباب ثانية وتدخل اﻻبنة.
اﻻبنة: بابا…
ادم: (معتقدا انها تادي على الغريب.. ويلتفت في ذهول ودهشة.. ) قوللي يا شاطرة.. انت كنتي فين؟
اﻻبنة: كنت بجيب كتاب من واحدة صاحبتي.
ادم: (لزوجته) انت كنت يتخدعيني طول السنين دي. ودي مش بنتي!
يسالها: مين ده؟
اﻻبنة (تتردد ﻻنها تخاف ان تخبره انه مدرس خصوصي وهو يرفض الدروس الخصوصية.. اخيرا تجيبه): ده المستر يا بابا اللي يعطيني درس خصوصي..
(يخرج الغريب. يجلسون معا. تتهمه زوجة صديقه باساءة الظن)
زوجة الصديق: انت همجي..
ادم: (يعطي الطبنجة لزوجها ): خذ سلاحك!
لنين: (تنظر بدهشة): —
ادم: ااباشا زوجك اشتراه ﻻنه كان يشك انك تخونيه.
( يذكر لها ان زوجها اساء الظن بمهندس الصيانة)
روحية: الرجال كلهم كدة..
***

الخيانة:
المشهد:
يدخل صديقان ادم ويجلسان معه. يحاوﻻن اقناعه بالمجئ معها لقضاء سهرة حمراء.
الصديق ا: تعا معانا وانت هتنبسط..
ادم: يستحيل اخون روحية مراتي.
الصديق ب: سهرة وتعدي. اليس افضل من ان تتزوج عليها؟
ادم: يقولوا علي ايه؟ وبنتي هجوزها ازاي؟ ﻻ. انا بحب امراتي.
الصيق ا: لو بتحبها ﻻزم تبعد عنها شوية. عشان محبتكم لبعض تزيد..
ادم (يفكر): محبتي لروحية تزيد..!
الصديق ب: ومحبتها لك تزيد برضو.. ياللا بنا! احنا مواعدين بنتين زي القمر.. (يلتفت الى الفتاة تجلس) ادم.، خليها تروح ﻻمها.
ادم (باستخفاف): دي طفلة صغيرة في سن اللا وعي.
بدهشة: اللا وعي
ادم: عدم اﻻدراك..
ادم: انتما تصاحبان فتاتا ليل وعايزني انا اعمل ايه؟ اقف حارس على الباب؟.. فرضا وافقت. اقول لروحية ايه؟
الصديق ا: لن تقول لها شيئان. سوف اتصل بك. وادعي اني محتاج لك ضروري!
(يخرجان)
(تدخل روحية. تجلس. تمسك بجريدة وتقرأ)
روحية: قرأت الخبر ده يا ادم؟ زوجة تقتل زوجها بعد خيانته لها وتقطعه وتعبئه في اكياس وتلقي بها في بالوعة الصرف.
ادم: (ياخذ الكلام عن نفسه ويبدي الذعر ويسأل): وعرفت ازاي انه يخونها؟
روحية (تكمل القراءة): اتصل به صديقاه ودعاه لقضاء سهرة حمراء.
ادم (يخرج من الغرفة ): لو حد اتصل قولوا له انه نائم.
يرن جرس التليفون: (يمسك السماعة ثم يلقي بها في اﻻرض في رعب.)
روحية: ايه ده يا ادم؟
ادم: ردي انت!
روحية: ادم؟.. نائم.. بتقول ايه.. واجب عزاء.. البقية في حياتك.. هقوله حاﻻ. (تلفت لزوجها) خال صديقك مات. هروح بسرعة واطلع لك البدلة الكحولي من الدوﻻب.
ادم: لن اذهب.
روحية: اشرب فنجان القهوة وتعال.
اﻻبنة (تدخل اﻻبنة): انت رايح فين يا بابا؟ راح اعزي.. انا عارفة كل حاجة.
ادم: اوعي تقولي ﻻمك. انت عارفة لو قلتي..
اﻻبنة: ﻻ تخف..
ادم: يرتدي البدلة ويخرج. وفور خروجه يدخل ثانية.
روحية (باستغراب): ايه ده؟
ادم: مش قلت لك لن اتاخر.
***

المشهد التاني
(تذهب الزوجة الى اﻻسكندرية.. يطرق الباب صديقه. يفاجا ادم ان معه فتاة اجنبية يقول انها صديقته ويجلس ويضع زجاجة خمر على الطاولة)
ادم: (ينظر للزجاجة) ما هذه؟ (ينظر للفتاة) من هذه؟
الصديق : صيقتي باتي..
ادم: بتخون مراتك؟ وجاي عندي في البيت. ومراتي هتيجي اليوم..
روحية: (تتصل به): انا جاية غدا.
الصديق: (يبدي فرحة) بس يا عم جاية غدا. نتمتع بقعدتنا النهاردة.
يدب الشجار مع الصديق وصديقته. وتظهر اغجابها اكثر بادم.
يخرج الصديق . يجلس ادم مع الفتاة لوحدهما ويبدا الفكر يلعب بعقله.
ادم: لو لم اطاوعها، هتروح بلدها، وتسوء سمعة مصر. تقول عن مصر ايه؟ انا لن افعل ذلك من اجلي. انا بعمل كدة من اجل مصر.
وحين يبدأ في ارتكاب الفعل يحدث له شد عضلي في ظهره. ويسأل الفتاة
ادم: انت تعرفي تعطي حقن؟
(يفتح الباب و تدخل زوجته لتجده مقوس الضهر (اثناء اخذ الحقنة ولكنها لم تنتبه لوجود الفتاة).
(تضع التورتة على الطاولة وهي تهنئ زوجها بعيد ميلاده وانها جاءت اليوم وليس غدا لتعمل له مفاجاة)
(تكتشف وجود الفتاة)
روحية: مين دي؟
ادم: دي..
(يرن جرس الباب ويدخل صديقه دون ان ينتبه لوجود روحية او الطفلة)
الصديق: اين صديقتي باتي؟؟
(تبدي روحية ارتياحها ﻻنها عرفت ان زوجها ﻻ يخونها. ولكن بعد برهة يرن جرس الباب ليفاجا الصديق بزوجته).
عادل: ايه اللي حابك؟
لنين: روحية دعتني لحضور حفل عيد ميلاد ادم.
(تظن ان الفتاة صديقة ادم وان زوجته مؤكد غاضبة ﻻنها عرفت انه يخونها) روحية، قلبي معك يا صديقتي!
روحية (تظن ان الفتاة الغريبة صديقة عادل و تحاول ان تخفي خبر خيانته عن صديقتها لنين): ومعك انت ايضا يا حبيبتي.
ادم: (يهمس) كل واحدة فاكرة ان الفتاة صديقة اﻻخر.
روحية: مين دي؟
لنين: مين دي؟
(يرن جرس الباب ويدخل الصديق الثالث عمرو لينقذ الموقف)
ادم: دي صديقة عمرو.
(تبدو علامات اﻻرتياح على روحية ولنين)
ادم: خد صديقتك .. بقالها ساعة منتظرة.
(يخرجان .. وتكتشف الابنة زجاجة الخمر.)
ادم (ينادي): انتظر .. (يقبل زجاجة الخمر وعليه علامات اﻻسى): خذ.. يا ابن المحظوظة.
***


الحسد: لا تحسد
المشهد: روحية تحسد صديقتها وكلما حسدتها على شئ ينكسر او يعطل. يبدا زوجها في لومها على وقوعها في الحسد ولكن ما ان يعلم بان صديقه يتقاضى مرتب كبير يطلب منها ان تحسده. لا يحدث له شئ .. فيبدأ هو في الحسد فيجد ان له نفس قدرات زوجته. بينما يختفي تاثير زوجته.. فتتهمه انه حسدها .. يبدا الصديق وزوجته اللذان كانا ﻻ يؤمنان بالحسد في البداية بالحسد للانتقام من صديقيهما اللذين حسداهما قي البداية.

(ادم وروحية يقبلان دعوة صديقيهما اﻻغنياء في قصرهما. الخادم يستقبلهما ثم ياتي رئيس الخدم فيظنانه انه قريب للعائلة. يرحب بهما ثم ينصرف)
روحية: انظر للوحة دي. تحفة!
(تسقط اللوحة وتنكسر)
روحية: اكيد بسبب حسدي. ستي ستوتة كانت تقوللي ان عيني مدورة.
ادم: ينك مدورة ومقورة كمان. (يمسك اللوحة) لكل شئ سبب علمي. ﻻ يوجد حسد. الحبل عمره اﻻفتراضي انتهى.
روحية: كانت امنيتي منذ زمن طويل ان اشاهد تلفزيون باﻻلوان. (تضغط زر تشغيل التلفاز وترقص مع راقصة الباليه) ياااه. فيري بيوتيفل !!! (يتعطل التلفاز مع صوت فرقعة).
ادم: (يحاول ادم في التفكير في سبب بخلاف تاثير حسد زوجته).
يأتي رئيس الخدم ويبدا في التعرف عليه ليكتشف انه ليس قريب وﻻ صديق وﻻ جار وانه يعمل هنا خادم وانه يتقاضى مرتب الفي جنيه.
عادل: (يساله عن احواله ) كيف حالك ؟ قوللي وصلت لغاية فين يا ا. ادم؟
ادم: انا على الدرجة الثالثة ومرتبي 300 ج.
عادل: انا مستعد اشفلك بمرتب 2000 ج.
لنين: (تدخل وهي ترحب بهما) تعالي يا روحية افرجك على التحف في القصر. (تشير الى مزهرية) شايقة الفازة دي؟ تمنها 1000 ج.
روحية: فيري بيوتيقل! (تسقط وتنكسر)
لنين: شايفة الساعة دي؟
روحية: فيري بيوتيقل (تسقط ساعتي حائط على جانبي الباب في نفس اللحظة)
لنين: شايفة … (يسرع ادم فيقف ليخفي الشئ حتى ﻻ تصيبه عين زوجته)
روحية: اوع يا ادم! خليني اشوف.
ادم: انت ما تشوفيش. انا اللي اشوف بس.
لنين: تعالي افرجك على علبة المجوهرات بتاعتي.
ادم: بلاش.
عادل: هما ستات مع بعض. خلينا احنا الرجال. ها. موافق تشتغل معي؟
(يسمعان صوت صراخ لنين)
لنين: الفستان الجديد اللي لسة ما لبسته وﻻ مرة. وانا بجيبه من الحمالة اتقطع..
ادم (ينظر لزوجته نظرة دات مغزي)
لنين: ﻻ يهمكم.
يخرجان
يدخل رئيس الخدم :حضرتك تقرب ايه لعادل؟
رئيس الخادم: انا لست قريبا.. انا ..
ادم: مهمدس
يهز راسه
سواق؟
يهز راسه بالنفي
طباخ؟

انا رئيس الخدم وبقبض 2000 ج . شوية على المجهود الخرافي الذي اقوم به. مش كدة؟
ادم: (ينظر لزوجته) احسديه (يريد ان يشغل مكانه).
ادم: بص ليها من فضلك (يخاول ان يقرب بين زوجته ورئيس الخدم ويعمل اشارة بيده وكان شعاع يخرج من عينها او تنويم مغنطيسي)
ادم: لم يحصل له شئ.
الخادم: عن اذنكم (ينصرف)
(يسمعان صوت ارتطامه. )
(عادل وزوجته لنين يدخلان)
لنين: كاظم. كاظم.
ادم: كاظم انتهى. (يهمس) انا كنت فاكر ان اﻻتوبيس اللي جينا فيه ولع من غير سبب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s