استير

هو رجل خصم وعدو (وتشير الى هامان) .

المنظر:

(يدخل عبد حاملا مائدة صغيرة عليها صينية كبيرة فوقها كوؤس وطبق فاكه . يضع المائدة ويضع اخر ثلاثة كراسي ثم يخرجان ويدخل هامان)

هامان:

ما اطيب هذا المكان انني حقا قد وجدت نعمة. في عيني الملكة. (بفرح) انها لا تدخل مع الملك الى وليمة الا بعد ان تدعوني. واليوم ايضا دعتني لحضور وليمتها. (يطرق وجهه حزينا) لكن كل هذا لا يساوي عندي شيئا كلما ارى مردخاي اليهودي جالسا بباب قصر الملك.

كم اكره مردخاي هذا!

لكم اكره شعبه بالكامل. متى يجئ يوم ابادتهم؟ اني اكاد افقد صبري وانا انتظر هذا اليوم.

(يتمشى قليلا)

لماذا تأخرت الملكة؟ (يراها اتية من بعيد). ها هي. ينبغي ان ابتسم. (يعدل ملابسه ويتصنع الابتسامة).

(تدخل استير فينحني. تنظر اليه ببرود. يدخل الملك فتهرع الملكة للقائه).

استير:

مرحبا سيدي الملك!

مرحبا استير!

(يجلس الجميع بينماعبدان يمسكان بمراوح يهفهفان على الملك والملكة)

الملك:

(وهو يتناول كاسا  من الخمر) ما هي طلبتك؟ ينبغي ان تخبريني عن طلبتك اليوم. (يشرب قليلا من الخمر) ما هي طلبتك ولو الى نصف المملكة سالبيها لك.

استير:

ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك ايها الملك فلتعطي لي حياتي بسؤالي وشعبي بطلبتي، لاننا قد جعلنا انا وشعبي للابادة والهلاك.

الملك:

من هو الذي يتجاسر على اتيان هذا العمل؟

استير:

هو رجل خصم وعدو (وتشير الى هامان) . هذا هامان الشرير (يرتاع هامان ويقوم من مكانه)

هامان:

انا….

استير:

لو بعنا عبيدا واماءا لكنت قد صمت لكن هذا الرجل قد كتب كتابات وختمها بختم الملك وارسلها الى كل بلدان المملكة لاهلاك وقتل وابادة كل شعبي نن الغلمان الى الشيوخ والنساء والاطفال. الكل في يوم واحد في الثالث عشر من شهر اذار

(ينهض الملك بغضب ويتمشى قليلا ثم يخرج من الغرفة)

هامان:

(مرتميا عند اقدام الملكة)

رحماك يا مولاتي . رحماك. ما ثصدت سوءا بك. ما كنت اعرف انك من اليهود.. رحماك..

(يعود الملك فيزداد غضبا اذ يرى هامان عند سرير الملكة)

الملك:

هل ايضا يكبس الملكة معي في البيت؟

عبد 1:

(يغطي وجه هامان)

عبد 2:

هوذا الخشبة ايضا التي عملها لمردخاي قائمة في بيته.

الملك:

فليصلب عليها.

هامان: (بتوسل)

الرحمة يا مولاي!

(يدخل حارس)

الملك:

(للحارس) خذوا هذا الرجل واصلبوه على الخشبة التي عملها لمردخاي.

(يخرج الحارس وهو يجر هامان وهامان يصرخ مسترحما)

الملك:

(لعبد١)  اما مردخاي فألبسوه لباسا ملكيا اسمانجونيا، حتى يعرف الجميع ان الملك قد سر ان يكرمه.

(يخرج العبد لينفذ اوامر الملك)

الملك:

(لاستير) اهناك طلبة اخرى يا استير اطلبي ولو الى نصف المملكة؟

استير:

(بعد تفكير) ان كنت قد وجدت نعمة في عيني سيدي الملك فليأمر ان تكتب كتابات فترد كتابات هامان . اذ كيف استطيع ان احتمل رؤية الشر يصيب شعبي.

الملك:

لكن الكتابات التي تكتب باسم الملك لا ترد.

(استير تطرق بوجهها الى الارض بحزن. يفكر الملك قليلا ثم يقول)

لكن هناك شيئا يمكن عمله. وهو ان تكتب كتابات اخرى تعطي الحق لشعبك ان يدافعوا عن انفسهم.

(يصفق الملك بيديه فيدخل الحارس)

الملكة:

كيف اشكرك يا سيدي؟

هذا اقل ما يمكن عمله.

(يعود الحارس بالخاتم فياخذ الملك الخاتم ويعطيه لاستير). اكتبي انت ومردخاي ما يحسن في اعينكما واختماه بخاتمي.

(يخرجان. موسيقى)

الراوي:

وفي شهر اذار في اليوم الثالث عشر منه قام المبغضين لليهود عيهم ولكنهم دافعوا عن انفسهم بشجاعة لمدة يومان.

(تدخل استير منفعلة)

استير:

متى تنتهي الحرب؟ اني لا احتمل ان ارى هذه الدماء تسفك.

(يدخل الملك)

الملك:

ها ان شعبك قد انتصر وقتل ٥٠٠ رجل من اعدائه. ما هو سؤالك فيعط لك؟

الملكة:

اريد ان يحل السلام.

الملك:

العادة عندنا انه اذا اردنا ان نوقف الحرب نصلب قادة الاعداء.

الملكة:

اذن فليصلب ابناء هامان العشرة.

الملك:

ليكن لك ما تريدين. (يخرج)

استير:

اشكرك يا الهي لانك نجيت شعبك واعدت السلام. (تخرج يخفت الضوء في الجزء امامي).