اسكتش: القاء يوسف في البئر وبيعه

hole

يوسف من شخصيات الكتاب المقدس التي ترمز الى المسيح. وهذه المسرحية تحوي اسقاطات على حياة المسيح له المجد. نرجو ان يكون هذا العمل سبب بركة لكثيرن.

راحيل: اهو جه يوسف اهو! (تلتفت الى يوسف) يا يوسف! ادخل يا يوسف في حض ابوك!

يعقوب: لا ، يا يوسف انت هتخرج من حضن ابوك. وتروح تدور على غنم ابوك يا يعقوب. روح يا يوسف دور، شوف اخوتك فين تايهين؟  ويا ترى الغنم تشتت منهم، ولا هم على الغنم سهرانين؟ روح يا يوسف طمنهم ورد لي جواب.

يوسف: حاضر يا ابي هعمل كل اللي قلت عليه.

يعقوب: عمري ما قلت لا. عمري ما سمعتها منك. يا بكر يعقوب (يقولها بصوت عال رمز للابن البكر الذي خرج من حضن ابيه وجاء الى غنم اسرائيل الضالة بل للعالم اجمع).

يوسف: بكر يعقوب؟ ازاي يا ابويا. انا اصغر من الكل.

يعقوب: في السن بس في السن . لكن البركة كلها لك. من اله ابيك الذي يعينك ، ومن القادر على كل شئ، تأتي بركات الارض بقوة، وبركات الغمر الرابض تحت. بركات ابيك فاقت بركات اخوتك. من راعي صخر اسرائيل. روح يا يوسف.

يعقوب: اليوم السابع . خلي يعقوب يستريح. (يتجه للجمهور ) يوسف . يوسف هيروح يدور على اخوته. يا ترى اخوته هيقبلوه؟

 

مشهد 2

يهوذا: هههه.. هو حد شايف حاجة . الدنيا ضلمة كحل . هنشن ازاي؟

دان: عشان تاني مرة متعملش مفتح يا يهوذا

شمعون: بص النشان ده؟

يساكر: حلوة!

وحياة يعقوب جات بعينيي

وايه يعني؟ ما كلنا عمي هو حد فينا شايف حاجة.

ياه. اصل عمل فيها مفتّح!

اه!

شمعون: ده صوت لاوي.. نشنت على اخوك يا فالح.

شمعون: اسكتوا شايفين اللي جاي!

يهوذا : مين ده؟

يساكر: لسة بعيد. مش سامعك. ارفع صوتك.

لاوي: انت مين؟ انت يا اللي جاي علينا. مش سامع بنسألك انت مين؟ جاوب عشان نعطيك الامان.

يوسف: انا اخوكم يا لاوي! انا اخوكم

لاوي: ده يوسف!

يوسف: ابوكم بعتني عشان اطمن عليكم.

دان: تطمن علينا ولا على الغنم؟

رأوبين: ايوة ده يوسف. صوته وشكله. لكن ازاي ابونا يبعته في الصحراء؟ في الضلمة والدياب. يبقى ابونا يعقوب بيحبنا يا اولاد. بعت اغلى ما عنده عشان يطمّن علينا كلنا.

يهوذا : ما تستغربش يا رأوبين. غنم ابوك يعقوب اغلى عنده مننا كلنا.

لاوي: بص يا دان صوتك صوت ثعبان. تعال يا يوسف. تعال انت باين عليك تعبان.

يوسف: وحشتوني. وحشتوني قوي. خيام يعقوب مالهاش طعم من غيركم. بعدتم قوي لي؟ ابوكم يعقوب ماستحملش بعادكم عنه. راح بعتني وقاللي روح اطمن على اخوتك ورد لي جواب. ياه ده اله يعقوب طيب قي. اديكم بخير. ازيك يا رأوبين يا اخويا. ازيك يا شمعون.

دان: كفاية. كفاياك يا يوسف. انت مش جاي تطمن علينا. انت جاي تتجسس علينا وترد جواب خبر. احنا فين وبنعمل ايه. والغنم ناقص ولا لا؟ وكم واحدة الديابة كلتها. براك حاجة وجواك حاجات.

يوسف: لا يا دان يا اخويا لا. الغنم غنمك والمال ده هو مال يعقوب وهو مالك. انا مش جاي اتجسس عليك. انا جاي لسلامك.

دان: طب ما جتش معانا ليه؟ ليه احنا نشقى ونتعب وانت في وسط الخيام قاعد لا شغلة ولا مشغلة.

يوسف: انا خدام ليكم وليعقوب ابونا. وقت ما يقول اعمل اعمل. في الوقت اللي يطلبني فيه انا موجود. في الخيام انا مستني لاجل اليوم ده. لاجل اليوم ما يلقاكم يعقوب في البراري تايهيين ومشتتين.  راح بعتني قاللي روح يا يوسف روح اطمن  على سلامة اخوتكم. على كلمته سبت الخيام وجتلكم. اديني زيي زيكم . جعان زي ما انتم جعانين. عطشان زي ما انتم عطشانين. متّرب زي ما انتم مترّبين. شبهكم انا في كل شئ. شبهكم انا في كل شئ. ليه بقى زعلانين.

دان: لا يا يوسف لا. زايد انت عننا

يوسف: زايد في ايه؟

دان: في حب ابوك. في حب ابوك يا يوسف. جوة قلبه انت ساكن. ومن احضانه انت واخد. حتى ان الواحد البعيد يفتكركم واحد.

يوسف: عشان كدة انا جيت لكم هنا. ياللا نرجع لخيام يعقوب. دا ابونا يعقوب حضنه كبير. ياللا يعقوب مستني. باللا.

دان: ياللا فين يا يا يوسف؟

(يضربه.)

دلوقتي.

(لحن غولغوثا)

يوسف: اه. اه. اه منكم. ابوس ايديكم.انا خايف. يا رأوبين! يا شمعون. (ويلقونه في البئر).

دان: مكانك اهو. زي القبر كمان، بير ما فهوش مية، لكن فيه تعابين و فيران. ماعدش ليك خيام.

لاوي: اخرس. انزلوه.

لا يا اولاد يعقوب اسمعوني. متدفنوش حي بين الاموات. دانا لحمك يا جاد. يا ابويا يعقوب اسمعني. مد ايديك يا رب. مد ايديك يا رب ومن وسط القبر طلعني. (يبكي ويصرخ)

شمعون: فين قميص الولد ده؟ وريني القميص ده!

دان: شمعون لازم ندبح الواد ده.

رأوبين : كفاية عليك دبح يا دان..انا رايح . لكن خدوا بالكم..اللي فيكم هيمد يده على يوسف دمه على راسه. فاهمين؟

جاد: قوللي يا دان انت ناوي تعمل ايه بقميص الواد ده؟

دان: استنى وانت تشوف

دان: خلاص دبحت؟ نولع نارنا ولا لسة؟

جاد: خلاص الخروف اندبح. ولع نارك يا دان.

لاوي: شمعون خد القميص ده، وغرقوا بالدم من كل حتة وتعال تاني بسرعة.

شمعون: ياه ايه ده شايفين؟ ايه كل الجمال (ابل) دي؟ كلها مين دول ورايحين فين؟

جاد: دول تجار اسماعيليين . اكيد هيفوتوا علينا . اهم قربوا!

شمعون: دان روح هات يوسف من البير!

لاوي: يوسف نزل في البير ومش هيطلع تاني يا يهوذا.

يهوذا: ليه نقتله ويتحسب علينا دمه كل الايام؟ مانبيعه للاسماعيلين عبد ويبقى خلصنا منه ومن احلامه. ايه رأيكم ردوا بسرعة!

لاوي: ده اخونا لحمنا ودمنا. بلاش نقتله. نبيعه. نبيعه احسن.

شمعون: ايه رأيك يا يساكر؟

يساكر: طب هتقولوا ايه لابوكم

دان: اهو الرد جاهز والقميص كله دم.. واحنا راجعين من الرعي لقينا القميص على الارض مطروح. جبناه ليك يا يعقوب تشوفه.

دان : يشوفه وينوح. اوه

شمعون: ونخلص من احلام يوسف.

دان: دي مكنتششس احلام. دي كانت كوابيس.

شمعون: خلاص، بلاش تضييع وقت. روح هات يوسف من البير.

 

مشهد 3

تاجر اسماعيلي: اهلا وسهلا.. السلام!

اخوة يوسف: سلام!

شمعون: على فين عزم الكرام؟

تاجر: احنا تجار اسماعيليين، نازلين مصر في رحلة تجارة ، نبيع ونشتري.

لاوي: هو ده الكلام. واحنا النهاردة عندنا شئ يتباع.

تاجر: انا شايف انكم رعاة . واحنا ملناش في تجارة الاغنام.

دان: لا لا احنا منبعش غنم ابونا يعقوب. لكن..

لاوي: (ينتهر اخاه) دان..احنا عندنا عبد. لكن تاعبنا قوي قوي. كسلان وكلام كتير، وطول النهار عايش في الاحلام.  ومستعدين نبيع بالرخيص.

تاجر: كسلان، وعايش في الاحلام! ليه اشتريه؟! خسارة فيه الفلوس!

لاوي: لا، انت تبيعه في مصر، واللي هتدفعه فيه هنا هتبيعه بعشر اضعاف في مصر.

تاجر: هو فين العبد ده؟

شمعون: هاتوا الواد.

تاجر: ده مش شكل عبد. ده شكله شكلكم. لبسه زي لبسكم ده منكم. انتم بتبيعوا لحمكم؟

لاوي: لا منعرفوش. ده عبد عند ابونا. وبعدين انت قلت انك تاجر واحنا بنبيع. تشتري؟ هما عشرين حتة دهب.. هات!

تاجر: ياللا قوم! لسة هتحلم زي ما قالوا؟ انا دافع فيك عشرين حتة دهب ماشافهمش ابوك طول عمره!

شمعون: مالكش دعوة بابوه!

تاجر: وانت مالك ومال ابوه؟  هو لو كان بيحبه كان فرط فيه؟

يهوذا: ياه! ياه لو تعرف ابوه بيحبه اد ايه مكنتش  قلت كدة! لكنه حبنا احنا اكتر ! ومن حبه بعته لنا ، وبعت لنا اكل معاه!

تاجر: انا مش فاهم انت بتقول ايه. انتم بعتم وانا اشتريت! ياللا بينا يا صاحب الاحلام.

(لحن غولغوثا)

 

مشهد 4

فوطيفار: يوسف. انت فين؟

يوسف: كان فيه شغلانة بعملها فيه حاجة

فوطيفار : انا دايما يا يوسف بحب اشوفك قدامي. بحب اشوفك جنبي. بيطمني على نفسي، على عبيدي. على بيتي. عارف يا يوسف  من يوم ما جيت بيتي. كل شئ اتبارك.

يوسف: يبارك الهي فيك. ويعوض حسن معاملتك لي مائة مرة. من يوم ما اشترتني من سوق العبيد وانت مش مخليني محتاج حاجة. متتصورش وجودي في بيتك معوضني عن ايام صعبة كتير عدت عليّ.

فوطيفار : متقولش كدة يا يوسف. البيت بيتك. البيت امانة في يدك. وانا متأكد ان كل شئ يدك يزيد ما ينقصش.

يوسف: الهي يساعدني اكون عند حسن ظنك.

زوجة فوطيفار: يعني يا فوطيفار اذا ما كنش  الشغل يبقى يوسف اللي هو واخد كل وقتك وتفكيرك. يعني انا ماليش من وقتك حاجة ولا ماليش فيك نصيب؟!

فوطيفار : ازاي الكلام ده؟. فوطيفار وكل مال فوطيفار.. ده كله ليك وملك ايديك. لكن يوسف ده حاجة تاني خالص. ده غير كل العبيد. ده ليه مكانة خاصة في قلبي. عارفة ليه؟ لان يوسف انسان امين.

برج بابل

نمرود: المدينة عظيمة ، لكن معظمنا يشعر بحاجة الى شئ اعظم، خطر في بالي خاطر اخر. خلدنا انفسنا بالمدينة فلنخلد انفسنا بأثر اخر اعظم! نبني برجا يصل الى السماء ارتفاعه، به نصير من الخالدين! (يرفع يداه في عجب ويهتف عاليا) هل نبنيه؟

الجمهور (مجموعة من 5 ممثلين او اكثر): نعم نبنيه! نعم نبنيه!

نمرود: سيكون شامخا عاليا حتى يسترعي انتباه الله نفسه!

الجمهور: عاش نمرود قائدنا..!!

مشهد 2

(الراوي شيخ يروي للجمهور او يجلس ليحكي لحفيده مثلا)

الراوي: وبينما انا اسمعه جال في فكري خاطر. هل هذا البرج سيجعلنا نخلد؟ .. هل سيضمن لنا الخلود؟ هل سنجد فيه كفايتنا؟ يبدو لي احيانا ان اله نوح بعيد جدا. لكن الا توجد طريقة افضل للوصول اليه من مجرد بناء برج؟ لقد قال لي ابي ان نوحا وصل الى الله بالتقوى، فان اقربنا الى الله اتقانا!.. واشتغل الناس بحماس زائد ، كانوا يريدون تخليد اسمهم الى الابد، كنا نقول : انه بعد اكمال البرج لن نحتاج لانسان، ولن نحتاج لشئ. سنعمل كل شئ بقوتنا الذاتية.. واخذ البرج يعلو ويعلو ويعلو .. ولكني طول الوقت كنت اسأل نفسي: مع انني انتمي لشعب عظيم – لماذا لا اشعر بالرضا؟ افلا يرى الله الا الابراج العالية؟ .. انا وحدي صغير! ألا يلاحظني؟

مشهد 3

الله (صوت): انهم متحدون في اللغة والمكان. فلو تركتهم لكبريائهم لاضروا انفسهم! سأبلبل لسانهم فلا يفهم كل منهم لغة الاخر!

يثرون: وفي اليوم التالي ذهبت لعملي..

(ينتقل الاضاءة)

رجل1: ما اعظم برجنا! سيخافنا كل اهل الارض!

رجل2: عندما نرتفع سنهزم الله نفسه! ها! ها! سيخاف الجميع اسمنا العظيم!..

الراوي: كان ما سمعته في الحلم صحيحا! لقد اقمنا ابراج الكبرياء والحماقة! وسألت نفسي: ما معنى بلبلة اللسان؟ هل سيسمح الله لبرج الانانية هذا ان يكمل؟.. وهنا تجمعت غيمة سوداء فوق البرج، وبرق برق تلته صاعقة دمرت ما بنيناه!

وبدأ الموجودون يتكلمون بلغات مختلفة.

رجل 1: لا افهم ما تقول!

رجل 2: Listen you! I want more bricks , not idiotic gibberish!!

ولم يقدر حتى نمرود الجبار ان يسيطر على الفوضى، فقد بلبل الله لسانه ايضا! اصدر اوامره! ولم يفهم احد!

الراوي: وهكذا بددهم الله في كل الارض، فتوقف بناء البرج، ولذلك سميت المدينة “بابل” بسبب بلبلة الالسنة!.. وتعلمت درسا هاما من هذه الحادثة يا بني! في يوم القضاء الالهي ستكون انجازاتنا العظيمة كلا شئ في نظر الله، وتعلمت ايضا ان الله يساعد الذين يتكلون عليه وينسحقون امامه واليهم فقط ينظر! .. وكما قال داود النبي “لانك يا رب لا تسر بذبيحة والا فكنت اقدمها. ذبائح الله هي روح منكسرة”(مز51).

قايين وهابيل

ابليس (يفكر قليلا ثم يقول ببطء)

اذا كان المسيح سيأتي من نسل المرأة، فليس من المعقول ان ياتي من نسل قايين، لأن قايين شرير. لابد انه سيأتي من نسل هابيل الذي وجد نعمة في عيني الرب. (بلهجة من اتخذ قرار) سأذهب الى عبدي قايين واوعز اليه بقتل هابيل.

(يضئ النور في الجزء الامامي بالمسرح ويخفت في الجزء الخلفي)

الراوي:

وحدث ان هابيل قام على اخيه وقتله.

(يدخل قايين ويبدأ في ترتيب بعض النباتات على المذبح ثم يدخل هابيل)

هابيل يتحاور مع قايين:

– ماذا تفعل يا قايين؟

– اقدم قربانا للرب.

– بهذا الزرع؟

– لم لا؟

– هل نسيت ان الرب امرنا ان نقدم من ابكار غنمنا؟

– انني لا اود تقديم حملا. انا افعل ما اراه صالحا.

– لكن الرب لن يقبل هذا القربان.

– لا شأن لك بي اذهب عني بنصائحك.

(يركع قايين امام المذبح) ايها الاله القدوس اقبل قرباني. (يصمت قليلا) اجعل نارك تنزل من السماء وتلتهم ذبيحتي فاعلم اني وجدت نعمة في عينيك. (لا يحدث شئ فينهض بغيظ) لماذا لا تنزل نار؟ (يركع) ايها الاله القدوس اقبل قرباني. (ينتظر قليلا ثم ينهض) لماذا لا يحدث شئ؟ لماذا لا تنزل النار كما نزلت واكلت قربان هابيل؟ فلاصلي مرة ثالثة، ربما يسمعني هذه المرة. (يركع) ايها الاله القدوس انظر الى قرباني واقبله. (ينهض) ألعل هابيل افضل مني؟ يُقبل قربانه اما قرباني فيرفض.

صوت الرب:

لماذا اغتظت؟ لماذا تطرق بوجهك الى الارض؟ ان احسنت افلا ارفع وجهك، وان لم تحسن فعند الباب خطية رابضة واليك اشتياقها ولكنك تسود عليها.

قايين:

خطية؟ اخاطئ انا اكثر من اخي؟ (يرى هابيل اتيا من بعيد). هاهو آت ذلك الاخ الصالح. (فجأة يقبض بيده ويصر بأسنانه) لاقتلنه. (يدخل هابيل ويمسك قايين بحجر ويضرب هابيل من الخلف، فيسقط هابيل ميتا).

(بغيظ) نلت جزاءك ايها الصالح، هه ه‍ه هه ، (يسمع صوت اقدام فيرتعد). ما هذا الصوت؟ (يختفي الصوت). ينبغي ان ادفنه بعيدا حتى لا يراه والدي. (يجره الى الخارج).

(يظهر الشيطان ويقول بفرح)

الشيطان:

نجحت حيلتي. لكم احبك يا قايين.

(يختفي الشيطان ويدخل قايين)

(قايين يتنهد بفرح) الان استرحت منه.

صوت الرب:

(قايين يرتعد) اين هابيل اخوك؟

قايين:

لست اعلم. احارس انا لاخي؟

صوت الرب:

ماذا فعلت؟ صوت دم اخيك صارخ الي من الارض.

(قايين يتراجع نحو الباب) ويحي! ويحي!

صوت الرب:

فالان ملعون انت من الارض التي فتحت فاها لتقبل دم اخيك من يدك.

قايين:

ويحي! ويحي! (يكون قد وصل الى الباب فيخرج).

(يخفت النور من الجزء الامامي ويضئ بشدة في الخلف)

الملائكة: (يرنمون)

قد اخترعت كل شر ايها الشرير

لسانك يعمل بالشر ويدك مملوءة دماء

ذبحت اخاك ولم تصغ لاله السماء

الراوي:

ظن الشيطان انه لو قتل هابيل فان خطة الله للفداء ستفشل، ولن ياتي المسيح للعالم بالتالي. ولكن الرب بحكمته كان قد دبر ان يأتي المسيح من نسل شيث وليس من نسل هابيل.

اسكتش: ادم وحواء

المنظر

(يظهر على المسرح نور احمر خافت والجزء الخلفي مرتفع، به بعض المرنمين بثياب بيضاء يمثلون الملائكة، وهم يرنمون ).

حبا عجيبا جدا      احببت يا الله

حب عجيب فائق    حب فاق كل مقدار

حب عجيب صاف            جعلك تخلق الانسان

(وبعد قليل يخفت صوت الملائكة، ويسمع الراوي من وراء الستار).

الراوي:

محبة الله محبة عجيبة دفعته لخلقة الانسان. كان في عقل الله فكرة منذ الازل والى الابد احاطه بالحب والحنان.

تضاء كل انوار المسرح.

الراوي:

في البدء خلق الله السموات والارض. وخلق الله الملائكة.. وكان من هؤلاء لملائكة ملاك جميلا جدا يدعى “لوسيفروس” ومعنى اسمه “زهرة بنت الصبح” لأنه كان اول المخلوقات النورانية.

(الملائكة يرتلون هللويا باللحن الطويل بينما لوسيفروس لا يرتل معهم. اثناء الترتيل يقوم من وسطهم ويتمشى بكبرياء وتظهر عليه علامات التفكير).

لوسيفروس:

لماذا لا اصعد الى السموات؟

(يصمت ويفكر بعمق ثم يقول بلهجة من اتخذ قرارا عزم على تنفيذه).

ارفع كرسي فوق كواكب الله، واجلس على جبل الاجتماع في اقاصي الشمال. اصعد فوق مرتفعات السحاب.. اصير مثل العلي.

صوت الرب:

اليوم تسقط يا زهرة بنت الصبح.

(تطفأ انوار المسرح. تحدث جلبة تشبه الزلزال. بعد فترة سكوت بسيطة يسمع صوت الرب يقول بقوة وسلطان).

اهبط فخرك الى الهاوية. تفرش تحتك الرمم، وغطاؤك يكون الدود.

(عندما تقال هذه الكلمات تضاء الانوار في لجزء الذي يمثل جهنم مع الاهتزاز وكان النار اشتعلت في جهنم).

الملائكة: (يرتلون)

الشر قد احببت       وبالغش قد سررت

فالرب من اعلى     السما يبطل شرُّك

كيف بشرّك الردى             تفتخر يا جبار

ان مراحم العلي      تبقى الى الادهار

الراوي من الخلف:

تكبر ابليس فسقط ويقال ان بسقوطه اصبحت الارض خربة وخالية وعلى وجه الغمر ظلمة ، لكن لان الله يحبه، كان روحه يرفرف على وجه المياه واذا لم يشأ ان يترك الكون خرابة بهذا الشكل خلق السموات والارض وكل ما فيها، وبعدما هيأ كل شئلراحة الانسان، قال الرب.

صوت الرب:

نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على الارض.

الراوي:

ابليس سمع هذا فاغتاظ جدا.

(يسقط زهرة بنت الصبح، ثم يصعد في ملابس ابليس، فتكون قد تغيرت هيئته من ملاك منير الى شيطان رجيم، وتضاء اثناء ذلك انوار المسرح).

ابليس: (يظهر وعليه شعاع من نور احمر).

يعمل انسانا على صورته ؟ مخلوق يعمل على صورة العلي؟ ويعطى كل البركات التي كنت اتمتع بها قبلا؟ كلا الا يكفي ذلك الالم الذي اعانيه كلما نظرت الى الملائكة ووجدتهم فرحين متهللين؟

(باحتقار) انسان! لن اترك ذلك الانسان في سلام. سأشوه صورته، حتى تصبح صورتي جميلة بالنسبة لصورته. سوف اسقيه كل الوان العذاب.

(يمسك سوطا كالذي جلد به يسوع)

سوف اجعله يلقى مصيرا اسوأ من مصيري يختفي في الحفرة التي تحت الارض.

الملائكة: (يرنمون)

لك لسان كاذب      يخترع الفساد

بالغش يبدو عاملا مثل السلاح الحاد

الراوي:

وخلق الله الانسان على صورته. ذكرا وانثى خلقهما وباركهما وغرس الرب الاله جن في عدن شرقا ووضع هناك ادم وحواء وفي وسط الجنة شجرة معرفة الخير والشر وشجرة الحياة التي ترمز الى المسيح واهب الحياة.

صوت الرب:

من جميع شجر الجنة تاكل اكلا واما من شجرة معرفة الخير والشر فلا تاكل، لان يوم تاكل منها موتا تموت.

(يظهر ابليس)

ابليس:

(يبطئ كانه يفكر)

من جميع شجر الجنة تأكل الا شجرة معرفة الخير والشر. فيوم تاكل منها موتا تموت (بانفعال) الان فرصتي انت الان في قبضتي ايها الانسان. سوف اعمي عينيك عن رؤية شجرة الحياة . يا لها من خطية سترفض ابن الله فتفقد الطريق والحق والحياة، وفي نفس الوقت ساغويك لتاكل من شجرة معرفة الخير والشر.

(يقفز بفرح)

ما ابرعني. سأسقط الانسان في نفس الخطية التي سقطت انا فيها . فينال عقابي واستطيع ان اسخره لخدمتي..

(يفكر قليلا ثم يقول ببطء)

اذهب الى المراة اولا ومتى سقطت فقد سقط الرجل ايضا.

(يختفي وراء الستار)

يسمع المحادثة التالية بين ابليس وحواء.

ابليس:

حواء! احقا قال الله لا تاكلا من كل شجرة الجنة؟

حواء:

من ثمر الجنة ناكل واما من شجرة معرفة الخير والشر فلا ناكل منها لئلا نموت.

ابليس:

لن تموتا بل الله عالم انه يوم تاكلا منها تنفتح اعينكما.

حواء : (ببطء )

حقا ان الشجرة جيدة للاكل وبهجة للعين وشهيةللنظر، ربما لا يحدث  ما يسوء اذا اكلت منها.

الملائكة: (يرتلون)

لو ربحت كل العالمين          وخسرت الفادي الاله

هل بديله القى معينا                         وهل يدوم لي شئ سواه

يا لشقوتي بغير الفادي         تائها في غمرة الاحزان

تنتهي في ظلمة الاباد           في ذي لويلات والاشجان

الراوي:

سقط ادم وبسقوطه سقطت البشرية باكملها. مات ادم روحيا اي انه انفصل عن الله فانجب امواتا مثله، وهكذا اصبح الانسان فاسدا، واصبحت افكار قلبه شريرة كل يوم، لكن الرب كان يعلم خبث ابليس وكان يعلم ان الانسان معرض للوقوع في فخه، لذلك فانه دبر مجئ ابنه الى العالم ليموت فداءا عن الانسان. قال الرب للحية:

صوت الرب:

لانك فعلت هذا ملعونة انت من جميع الحيوانات. على بطنك تسعي وترابا تأكلين.

الملائكة : (يرتلون)

يا لسعدي بالمسيح ربي        كل مشتهاي في الحياة

فيه كل رحمة وحب            كل نبع الخير في رضاه

لو ملكت ربي الفادي وحده    لا اروم في الدنيا عداه

كل مبتغاي القى عنده           لا يسد حاجتي سواه

(يظهر بليس وهو ممتلئ بالغيظ)

ابليس: (لنفسه)

هو يسحق رأسك وانت تسحقين عقبه؟ كنت اظن انني قضيت على الانسان الى الابد. اما الان فله رجاء.

(بغيظ) يسحق رأسك؟ رأسي انا (يتحمس) سأمنع مجئ المسيا الى العالم، سأفسد كل محاولات الله لاصلاح البشر، سأسد كل طريق.

(يضحك بكبرياء) ها ها ها.