يهودي اهتدى للديانة المسيحية

05138d166e39a8cd29139e5cb63a1a6b

كانت امرأة يهودية حبلى تمخضت وتألمت كثيرا اثناء الولادة. ولم تنفعها الادوية بشئ فكانت في خطر الموت. واتفق ان امرأة مسيحية كانت عندها فقالت لها ان شئت ان تتخلصي من مخاضك استغيثي بوالدة الاله لانه لا معين لك سواها بعد الرب يسوع.

اما المريضة فقالت بصوت منخفض من شدة المها وهي تبكي “ايتها العذراء المباركة اني لست اهلا ان ادعوك واستغيث بك، لكني سمعت عن شفاعتك القوية لمن يدعوك بايمان، فاسألك ان تنقذيني من هذا الالم وانذر على نفسي يا سيدتي ان اقدم الجنين المولود للمعمودية المقدسة، وللوقت ولدت المرأةصبيا ، وبعد بضعة ايام ، لما نهضت من سريرها اقتبلت المعمودية المقدسة هي وطفلها. وكان زوجها غائبا في احدى القرى، فلما علم بما حدث حنق حنقا شديدا وقتل الطفل. فاجتمع الجيران عندما سمعوا الضوضاء عند اليهودي وهموا بالقبض عليه ليسلموه الى الحكومة ففر هاربا فتبعوه. اما هو فدخل كنيسة واختبأ في زاوية من زواياها، وفيما هو واقف مرتعب تطلع فابصر ايقونة والدة الاله امامه فخشع قلبه وناجى السية قائلا:

“ايتها العذراء الحنونة تحنني عليّ كما تحنن ابنك الرحوم على بولس الذي كان يضطهد المسيحيين ، وسامحيني بكل ما اقترفته من ذنوب لاني اؤمن انك ولدت يسوع المسيح بحال تفوق الوصف ولبثت عذراء، واني اقر معترفا ان يسوع ابنك هو اله وانسان معا لانه رحوم ورؤوف. وفيما كان يقول هذا الكلام بورع ودموع ادركه قوم من المسيحيين فربطوه، فقال لهم: “اسألكم لاجل الرب ان تذهبوا بي الى احد الكهنة لكي اقتبل سر المعمودية المقدسة، ويشهد الله اني لا اقول هذا القول عن خوف. ولكي تتأكدوا من ذلك دعوني اعتمد، وبعد ذلك سلموني الى الموت الذي استوجب عليّ”. ففعلوا كما قال وبعد ان اعتمد ذهب حالا الى الحكومة التي قررت الحكم بموته. واما امرأته فكانت تندب موت ولدها بلا سلوى ولا عزاء. وكانت تقبل ابنها وهو مطروح امامها ميتا.

1126ce31d5e382804c0ec1e1cda6d57f

ولكن فيما هي تبكي يا للعجب تنفس الطفل وتحرك وفتح عينيه وعادت اليه الحياة. واذ كان قد بلغها ان رجلها حكم عليه بالموت بعد ان اصطبغ بالمعمودية، اخذت الطفل وذهبت به مسرعة الى محل القضاء، فلما ابصروا الطفل حيا مجدوا الله واطلقوا سراح والده. وبفضل هذه الاعجوبة التي صنعتها والدة الاله الفائقة القداسة تثبت ذلك الانسان في الايمان وبشر بالمسيح. واما الطفل فقد كان ينمو في النعمة وعاش عيشة مرضية نظير والديه.

عن كتاب “معجزات العذراء – “- الاعجوبة الخامسة عشر

Advertisements